أربعمئة مليار ليرة وأكثر من عشرين سنة لإعادة إعمار سورية … هل سنشهدها معمّرة؟

أربعمئة مليار ليرة وأكثر من عشرين سنة لإعادة إعمار سورية … هل سنشهدها معمّرة؟

- ‎فياقتصاد

قال خبراء دولييون ان إعادة الإعمار في سورية تحتاج الى تمويل يتجاوز الأربعمئة مليار دولار وإلى أكثر من عشرين عام لإعمار ما تهدم تقف عقبات سياسية ومالية أمام إطلاق عملية إعادة الإعمار تسعى الحكومة السورية إلى تجاوزها

طال الدمار في سورية كل شيء، ثماني سنوات من الصراع دمر خلالها أكثر من 3 ملايين منزل، الدمار الأوسع طال مدينة حلب كبرى مدن الشمال السوري فشمل أغلب مصانعها ومرافقها كما لم تسلم قلعتها التاريخية

مدينة حمص جاءت بعد حلب بعدما طال الدمار مناطق واسعة منها وخاصة المدينة القديمة

أما الغوطة الشرقية وبلدات ريف دمشق فقد حلت بعد حلب وحمص من حيث حجم الدمار الذي طال أيضا البنية التحتية و من طرق وصرف صحي واتصالات وطاقة

وتقدر الأمم المتحدة تكاليف إعادة إعمار ما دمر بأكثر من أربعمئة دولار لكن عقبات وصعوبات سياسية واقتصادية تعيق إطلاق عملية إعادة الاعمار وتمويلها

فالحكومة السورية أكدت على أولوية الدول الصديقة لها للمساهمة بأعادة الاعمار وخاصة روسيا وإيران أما الدول التي تربط مساهمتها بشروط وقيود مسبقة فهي غير مرحب بها حسب وزير الخارجية السوري وليد المعلم

الاتحاد الاوروبي من جانيه ربط مساهمته بإعمارسورية باحترام الحكومة السورية لشروط للعملية السياسية والبدء بصياغة دستور واجراء اصلاحات سياسية برعاية الأمم المتحدة

المعرض الدولي لإعادة اعمار سورية الذي اقيمت فعالياته في دمشق شاركت فيه العديد من الشركات من 29 دولة يسعى ممثلوها للاستثمار في إعادة الاعمار في سورية

ننتظر ونراقب التطورات في سورية وما اذا كان هناك تحسن في الاوضاع السياسية والامنية إلى الافضل فنحن نتطلع لان تأخذ عملية سياسية مسارها وأن يتوقف العنف كلياً

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *